لا تعتبر الفواكه من الأكلات الممنوعة لمرضى السكري؛ نظرًا لكونها غنية بالألياف والمعادن والفيتامينات ومضادات الأكسدة، مما يجعل الفواكه مجموعةً غذائية توفر المغذيّات الضرورية للجسم، وبذلك قد تكون جزءًا من خطة علاج مرض السكري، لذا فمن الضروري التعرّف إلى خيارات الفواكه المناسبة التي تفيد مرضى السكري، وكمية تناولها المسموحة.[١]



هناك أنواع من الفواكه يجدر تجنّبها لمرضى السكري؛ لأنها قد تؤثر في مستويات السكر بالدم.




الفواكه التي تفيد مرضى السكري

حسب توصيات المنظمة الأمريكية للسكري (American Diabetes Association, ADA) فإنه يمكن لمريض السكري تناول أيّ نوعٍ من الفواكه الطازجة أو المجمّدة أو المعلّبة الخالية من السكر المضاف ضمن كمياتٍ محددة،[٢]وطالما أنه لا يعاني من الحساسية تجاهها،[٣]وفي دراسةٍ مخبرية أُجريَت عام 2014م وتمّ نشرها في المجلة الطبية البريطانية (British Medical Journal) خلصت إلى أن الإكثار من تناول بعض أنواع الفواكه كان مرتبطًا بالتقليل من احتمالية الإصابة بمرض السكري النوع الثاني،[٤]ويمكن ذكر أنواع الفواكه التي تفيد مرضى السكري كالتالي:[٥]

  • التوت والفراولة: فهي مليئة بمضادات الأكسدة والألياف الغذائية؛ حيث إن كوبٌ واحد من التوت الأزرق الطازج يحتوي على 84 سعرة حرارية، و 21 غ من الكربوهيدرات، إذ يمكن تناول التوت إمّا وحده، أو مع الزبادي العادي خالي الدسم.
  • الكرز: يساعد تناول الكرز على تقليل الالتهابات لدى مرضى السكري، إذ يحتوي كوبٌ واحد من الكرز على 52 سعرة حرارية، و 12.5 غ من الكربوهيدرات، كما ويعتبر الكرز الأخضر أو الحامض من الفواكه المليئة بمضادات الأكسدة، والتي يمكن أن تساعد في التقليل من خطر الإصابة بأمراض القلب والسرطان.



الحذر من تناول الكرز المجفف أو المعلّب الذي يحتوي على السكر المضاف؛ الذي قد يؤدي إلى ارتفاع نسبة السكر بالدم.


  • الخوخ الحلو وعصيره: يعتبر الخوخ الحلو من الفواكه الصديقة في النظام الغذائي لمرضى السكري، إذ تحتوي حبة الخوخ متوسطة الحجم على 14 غ من الكربوهيدرات، كما تحتوي على 10 مغ من فيتامين (ج)، والذي يوفّر 11% من الاحتياج اليومي له، و 285 ملغ من البوتاسيوم، والذي يُعادل 6% من الاحتياج اليومي له، ويمكن تناول هذه الفاكهة إمّا بمفردها، أو بإضافة القطع إلى الشاي المثلّج للحصول على نكهة لذيذة، أو يمكن تحضير عصير الخوخ بهرس شرائح ثمار الخوخ مع اللبن قليل الدسم والثلج، وقليل من القرفة أو الزنجبيل.
  • المشمش: يعتبر المشمش من الفواكه الصيفية، والتي يمكن أن تكون جزءًا من وجبات مرضى السكري؛ إذ تحتوي الحبة الواحدة من المشمش على 17 سعرة حرارية، و 4 غ من الكربوهيدرات، بينما توفر 4 حبات من المشمش الطازج 134 مغ من الاحتياج اليومي لفيتامين (أ)، كما أنه يعتبر من الفاكهة الغنية بالألياف؛ إذ تحتوي الأربع حبات من المشمش على 3غ من الألياف، ويمكن تناول المشمش إمّا طازجًا، أو بإضافته للسلطة بعد تقطيعه إلى مكعبات.
  • التفاح: يعتبر التفاح من الوجبات الخفيفة لمرضى السكري، إذ توفر حبة التفاح متوسطة الحجم 95 سعرة حرارية، و 25 غ من الكربوهيدرات، بالإضافة إلى توفير حبة التفاح متوسطة الحجم وغير المقشّرة فيتامين (ج)، كما تحتوي على مضادات الأكسدة التي تحمي القلب وتكون مفيدةً لصحته.
  • البرتقال: يساعد تناول حبةٍ واحدة من ثمرة البرتقال متوسطة الحجم على توفير 78% من الاحتياج اليومي لفيتامين (ج)، و 15 غ من الكربوهيدرات، و 62 سعرة حرارية، و 40 مكغ من حمض الفوليك، و 237 ملغ من البوتاسيوم، مما يساعد في موازنة ضغط الدم، أو يمكن تناول الجريب فروت بدلاً منه.[٦]



يجب التنبيه إلى أن الجريب فروت يؤثر على إنزيمات الكبد وعمليات الأيض، مما يؤدي إلى التأثير على مستويات الأدوية المختلفة في الدم مثل أدوية الضغط والسكري والقلب، لذا يجب استشارة الطبيب أو الصيدلي في التداخلات الدوائية قبل تناوله.


  • الطماطم: يوفّر تناول كوب من الطماطم المقطّعة على 32 سعرة حرارية، و 7غ من الكربوهيدرات، و 2 غ من الألياف.[٧]
  • الأفوكادو: يمكن لمرضى السكري تناول ثمار الأفوكادو إمّا طازجةً أو بإضافتها إلى أطباق السلطات، فهي من أنواع الفاكهة الغنية بنوع الدهون الصحية، والمعروفة باسم الدهون الأحادية غير المشبعة.[٨]
  • الرمان: يحتوي الرمان على مركبات كيميائية نباتية تساعد في التخفيف من أعراض مرض السكري، كذلك تحتوي على كميةٍ مرتفعة من مضادات الأكسدة،[٩]التي قد تقلل من حدوث الالتهاب وتقي من الإصابة بالعديد من الأمراض كالسكري والسرطان.[١٠]
  • الجوافة: تعتبر الجوافة من الفواكه الموسمية، والتي يمكن إضافتها إلى النظام الغذائي لمرضى السكري، فهي من الفواكه التي تحتوي على نسبةٍ مرتفعة من الألياف الغذائية للوقاية من الإمساك الذي قد يحصل عند مرضى السكري.[٩]
  • البابايا: تحتوي ثمار البابايا على مضادات الأكسدة، المفيدة لمرضى السكري، ولأن مرضى السكري أكثر عرضةٍ من غيرهم للإصابة بأمراض القلب أو الأعصاب نتيجة تذبذب مستويات السكر في الدم، يجب على مريض السكري إدخال ثمار البابايا في نظامه الغذائي نظرًا لإمكانيتها في الحماية من هذه الأمراض.[٩]
  • الكمثرى: تساعد الكمثرى على التخفيف من أعراض مرض السكري، لاحتوائها على كمياتٍ مرتفعة من الفيتامينات، والألياف، وكميةٍ قليلة من الغلوكوز -السكر-.[٩]
  • البطيخ: يحتوي البطيخ على كميةٍ مرتفعة من البوتاسيوم، والذي يحسّن بدوره من وظائف الكلى، لذلك يجب إدراجه ضمن النظام الغذائي، كما أن يقلل من احتمالية تلف الكلى، أو تلف الأعصاب، لاحتوائه على صبغة اللايكوبين (lycopene) ذات التأثير المضاد للأكسدة.[٩]


نصائح لاختيار الفواكه التي تفيد مرضى السكري

لا بدّ من أخذ بعض العوامل بعين الاعتبار قبل اختيار نوع الفاكهة المفيدة لمرضى السكري، ومن هذه العوامل:[٢]


  • أفضل الخيارات: هي الفواكه الطازجة، أو المجمّدة، أو المعلّبة والخالية من السكر المضاف، أو المحفوظة في العصير الخاصّ بها، ويمكن البحث عن هذه الكلمات على الملصق الغذائي للفاكهة المعلّبة.
  • يمكن تناول الفواكه المجففة لكن بكمياتٍ قليلة جدًا.



  • عدد الكربوهيدرات في حصة الفاكهة: توفر الحصة الصغيرة من الفاكهة أو نصف كوب مجمّد، أو معلّب من الفاكهة ما يُقارِب 15 غ من الكربوهيدرات، بينما ⅓ أو ½ كوب من عصير الفاكهة يوفر 15 غ من الكربوهيدرات، بالإضافة إلى أن ملعقتي طعام كبيرتان من الزبيب أو الكرز المجفف تحتويان أيضًا على 15 غ من الكربوهيدرات،[٢]ويعتمد عدد الكربوهيدرات التي يحتاجها الفرد على عمره ووزنه ومستوى نشاطه، وفي اليوم قد يحتاج مريض السكري 200-225 سعرة حرارية من الكربوهيدرات على مدار اليوم.[١١]
  • اتباع طريقة الطبق (Plate Method): في هذه الطريقة يقسمّ الشخص الطبق الذي يتناوله إلى مجموعات؛ نصف الكمية الخضراوات غير النشوية، وهي التي تحتوي على نسبة منخفضة من الكربوهيدرات والسعرات الحرارية وغنية بالفيتامينات والمعادن والألياف، ربع الكمية الحبوب الكاملة والأطعمة النشوية، والربع الآخر من الأطعمة الخالية من الدهون كمنتجات الألبان قليلة الدسم.[١٢]
  • استخدام المؤشر الجلايسيمي (Glycemic Index):[١٣]إذ تمتلك الأطعمة التي تحتوي على الكربوهيدرات مؤشرًا جلاسيميًا وهي التي تزيد نسبة السكر في الدم بسرعة، بينما لا تمتلك الزيوت والدهون واللحوم مؤشرًا جلايسيميًا.[١٤]



المؤشر الجلايسيمي: يُقصَد به مؤشر نسبة السكر بالدم، والذي يقيس سرعة تأثير الأطعمة على مستويات السكر بالدم، ويقسّم إلى درجاتٍ من 1-100.


  • كمية الفاكهة المتناولة: توصي معظم الإرشادات بتناول البالغين والأطفال خمس حصص غذائية من الفواكه والخضراوات موزّعة على مدار اليوم الواحد، وهي نفس الكمية الموصى بها لمرضى السكري، والحصة الواحدة من الفاكهة تشمل حبةً متوسطة الحجم، بينما أنواع الفاكهة ذات الحبات الصغيرة تقدّر بكوبٍ واحد للحصة الواحدة من الفواكه، كما يساوي حجم الحصة الواحدة من الفواكه المصنّعة نصف كوب، مثل عصير التفاح، أو عصير الفاكهة، أمّا الفواكه المجففة كالزبيب أو الكرز فيساوي حجم الحصة الواحدة منها ملعقتان كبيرتان.[١٣]

المراجع

  1. "Eating Fruit When You Have Diabetes", verywellhealth, Retrieved 14/1/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Fruit", diabetes, Retrieved 14/1/2021. Edited.
  3. "Fruit and diabetes", medicalnewstoday, Retrieved 14/1/2021. Edited.
  4. "Fruit and vegetable intake and risk of type 2 diabetes mellitus: meta-analysis of prospective cohort studies", nih, Retrieved 14/1/2021. Edited.
  5. "8 Best Fruits for a Diabetes-Friendly Diet", everydayhealth, Retrieved 14/1/2021. Edited.
  6. "8 Best Fruits for a Diabetes-Friendly Diet", everydayhealth, Retrieved 14/1/2021. Edited.
  7. "Diabetes and Fruit", webmd, Retrieved 14/1/2021. Edited.
  8. "Dietary tips", medicalnewstoday, Retrieved 14/1/2021. Edited.
  9. ^ أ ب ت ث ج "What kind of fruits should a diabetic eat?", diabetesasia, Retrieved 14/1/2021. Edited.
  10. "A Detailed Guide to Antioxidants: Why They’re Beneficial and the Best Sources", everydayhealth, Retrieved 14/1/2021. Edited.
  11. "Carb Counting", cdc, Retrieved 14/1/2021. Edited.
  12. "What Is the Plate Method?", diabetesforecast, Retrieved 14/1/2021. Edited.
  13. ^ أ ب "What is the glycemic index?", medicalnewstoday, Retrieved 14/1/2021. Edited.
  14. "Glycemic index and diabetes", medlineplus, Retrieved 14/1/2021. Edited.