يعدّ وجود نظامٍ غذائي مغذّي ومتوازن لمرضى السكري أمرًا ضروريًا للحفاظ على صحّة أجسامهم، ويتساءل الكثير من الأشخاص عمّا إن كانت الكربوهيدرات مثل الأرز خيارًا جيدًا وما هي الكمية المسموح تناولها يوميًا منها.[١]

هل يمكن لمريض السكري تناول الأرز؟

وجدت دراسةٌ عام 2012 م، نُشِرَت نتائجها في المجلة الطبية البريطانية، أن الأشخاص الذين يتناولون الأرز بكمياتٍ كبيرة، يكونون أكثر عرضةً من غيرهم لارتفاع سكر الدم، لذلك يمكن لمرضى السكري تناول الأرز ولكن ضمن كمياتٍ محددة سنوضّحها فيما بعد.[٢]


كم ملعقة أرز باليوم لمريض السكر؟

يعتمد عدد ملاعق الأرز المسموح تناولها لمريض السكري على نوع الأرز الذي يتمّ تناوله، لكن يُنصَح مرضى السكري عادةً بتناول 2 ملاعق طعام ممتلئة من الأرز البني المطبوخ،[٣] أو يمكن تقديره أيضًا بثلث كوبٍ من الأرز المطبوخ للوجبة الواحدة، والذي يحتوي على 15 غرامًا من الكربوهيدرات الموصَى بها لمريض السكري.[٤][٥]


يعتبر الأرز الأبيض بشكلٍ عامّ من الأطعمة ذات المؤشر الجلايسيمي المرتفع بسبب احتوائه على الكربوهيدرات بنسبةٍ مرتفعة؛ والتي تساهم في ارتفاع مستوى سكر الدم بشكلٍ سريع نسبياً مقارنة بالأرز البني، لذلك لا بدّ من تناول الأرز باعتدال، وتجنّب الأرز الأبيض قدر الإمكان، واستبداله بالأرز البني أو الأرز الأبيض طويل الحبة لمريض السكري، إذ تحتوي هذه الأنواع على كميةٍ كبيرة من العناصر الغذائية، والفيتامينات، والألياف مقارنةً بالأرز الأبيض قصير الحبة، التي تساهم في ارتفاع سكر الدم بشكلٍ تدريجي وليس مفاجئ.[١][٦]


نصائح لتناول الأرز من قبل مرضى السكري

يُنصَح مرضى السكري بعدّة نصائح تساعدهم على اختيار نوع الأرز الأنسب لهم بحسب حالتهم الصّحية، ومن هذه النصائح نذكر:

  • التحقق من عبوّة الأرز، وذلك لمعرفة كمية الكربوهيدرات والعناصر الغذائية الموجودة في الأرز.[١]
  • استخدام نفس المعيار كلّ مرة لتحديد كمية الأرز التي سيتمّ تناولها، إذ يُسهّل ذلك تحديد كميات الأرز المُتناولة.[٣]
  • توخّي الحذر من بعض أنواع الصلصات أو المنكهات الجاهزة، التي تُضاف لأطباق الأرز، فهي قد تحتوي على سكرياتٍ زائدة.[١]
  • يمكن إضافة التوابل والأعشاب والخضراوات والمكسرات مثل شرائح اللوز، لإضفاء نكهةٍ على الأرز.[١]
  • يُضاف قليلٌ من الكركم عند طهي الأرز، فهو مفيدٌ لمرضى السكري.[١]
  • يمكن الجمع بين الأرز البني والفاصوليا أو البقوليات الأخرى، أو الخضراوات لتقديم وجبةٍ صحية لمريض السكري، أو الأشخاص النباتيين، الذين لا يأكلون اللحوم.[١]
  • يمكن استبدال الأرز، بالبدائل الصّحية له مثل القرنبيط، وبذور الكينوا،[١] أو بعض أنواع الحبوب، التي تساعد في السّيطرة على مستوى سكر الدم، والتي يحتوي معظمها على عناصر غذائية، مثل:[٦]
  • الحنطة السوداء.
  • البرغل.
  • الشّعير.
  • الشوفان.


هل يمكن لمريض السكري تناول أرز بسمتي؟

يعتبر أرز بسمتي من الأطعمة ذات المؤشر الجلاسيمي المنخفض، لذلك يمكن لمريض السكري تناول أرز بسمتي كجزءٍ من النظام الغذائي الصّحي، ولكن بكمياتٍ معتدلة، ودون الإفراط في تناوله.[٧]

المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح خ د "Can I eat rice if I have diabetes?", medicalnewstoday, Retrieved 31/1/2021. Edited.
  2. "White rice consumption and risk of type 2 diabetes: meta-analysis and systematic review", www.bmj.com, Retrieved 15/2/2021. Edited.
  3. ^ أ ب "portion sizes and diabetes", www.diabetes.org.uk, Retrieved 15/2/2021. Edited.
  4. "5 Tips for Estimating Portion Size", www.diabetesforecast.org, Retrieved 15/2/2021. Edited.
  5. "Diabetes: The Truth About Food Serving Sizes", webmd, Retrieved 31/1/2021. Edited.
  6. ^ أ ب "Can Eating Rice Affect My Diabetes?", www.healthline.com, Retrieved 15/2/2021. Edited.
  7. "Health Benefits of Basmati Rice", www.webmd.com, Retrieved 15/2/2021. Edited.