يتساءل مرضى السكري دائمًا عن إمكانية تناولهم للخبز، وما هو النوع الملائم لهم، إذ أن هناك العديد من أنواع الخبز منها ما يتم معالجته أكثر من مرة، ومنها ما يكون قليل المعالجة، ليحتفظ ببعض المكونات الغنية بالألياف مثل الشوفان، أو النخالة وغيرها،[١] فأيها أفضل لمرضى السكري؟



هل خبز القمح يرفع السكر؟

الخبز بجميع أشكاله سواء كان خبزاً من القمح أو غيره يُعتبر من الكربوهيدرات مما يعني أنّه يرفع السكر، ويجب على مريض السكري الاعتدال في تناوله، ولكن بالطبع هناك أنواع من خبز القمح تعتبر أفضل لمريض السكري من ناحيتين:

1- احتواؤها على نسب أعلى من الألياف والفيتامينات.

2- احتواؤها على كميات أقل من السكر والكربوهيدرات أو رفعها للسكر بشكل تدريجي (أقل سرعة).

فمثلاً يعد أسوأ خيار من أنواع الخبز هو الخبز الأبيض، المصنوع من الدقيق الأبيض، وذلك لتعرض حبوب القمح لعمليات المعالجة المكررة، مما يفقدها العناصر الغذائية الضرورية، مثل الألياف والفيتامينات، والمعادن، الأمر الذي يرفع من المؤشر الغلايسيمي الخاص به، مما ينتج عنه رفع سكر الدم بشكل كبير.[٢]

بالمقابل أفضل أنواع خبز القمح لمريض السكر هو الخبز المصنوع من الحبوب الكاملة (الخبز الأسمر) لأنّه ومع أنّه قد يحتوي على كميات متساوية من السكر مقارنة بالخبز الأبيض إلا أنّ محتواه الغني بالألياف يجعله يرفع السكر بشكل تدريجي وأبطء مقارنة بالخبز الأبيض مما يعطي الجسم وقت أكثر للتعامل مع ارتفاع السكر، وإضافة إلى ذلك يحتوي الخبز الأسمر على كميات أكبر من الفيتامينات والمواد الغذائية المفيدة،[٣] بالذات عندما يكون الطحين المُستخدم خام وغير مكرر.[٤]



يجدر الانتباه لأهمية تناول خبز القمح ذي الحبوب الكاملة بكميات معتدلة، وحصص محددة، نظرًا لأن الحبوب الكاملة أيضًا تحتوي على الكربوهيدرات.




ما هي أفضل أنواع الخبز لمريض السكري؟

يجب دائمًا قراءة ملصق المكونات الموجود على الخبز، والاطلاع عليها، لمعرفة كيفية اختيار الخبز الملائم الذي لا يرفع مستوى السكر، ويمكن بيان أهم الأمور التي يجب مراعاتها عند اختيار نوع الخبز كما يلي:[٥][٦]

  • اختيار الخبز المصنوع من دقيق القمح الكامل، فكلما زادت معالجة الدقيق زادت درجة المؤشر الجلايسيمي والعكس.
  • اختيار الخبز الذي يحتوي نسبة قليلة أو خالي من السكر، قد يحتوي الخبز الموجود في المحال التجارية على نسبة أعلى مما يتوقعها الشخص من السكر، الذي يتم إضافته أثناء تحضير العجين، وفي حال تم تحضير الخبز في المنزل يجب التقليل قدر المستطاع من كمية السكر.



يمكنك شراء خبز القمح المخبوز دون إضافة السكر، والغني بالألياف الغذائية، والمعادن المهمة، مثل خبز ريف الصحي، وخبز خفيف، وخبز تنور الضيعة.


  • الخُبز المُضاف إليه أنواع مختلفة من الحبوب الكاملة، والنخالة، والتي تساهم في خفض درجة المؤشر الجلايسيمي، وبالتالي تقلل من تأثيره على ارتفاع نسبة السكر في الدم، ومنها بذور الكتان، وبذور الشيا، ونخالة القمح، والشوفان.
  • اختيار الخبز الخالي من الدهون المتحولة، ويحتوي على أقل من 1.5 غرام من الدهون المشبعة، في حال كان مضاف إليه بعض أنواع البذور أو المكسرات، فهي صحية أكثر لمرضى السكري.[٧]
  • اختيار الخبز قليل الصوديوم، بحيث تكون القطعة الواحدة تحتوي على 150 ملليغرام أو أقل، لتجنب ارتفاع ضغط الدم.[٧]


فوائد الخبز المصنوع من الحبوب الكاملة

تحتاج الكبوهيدرات الموجودة فيه إلى وقت أطول في عملية الهضم، الأمر الذي يرفع مستوى السكر في الدم ببطء، ليقلل بذلك من الضغط على الجسم في طلب وإنتاج الأنسولين، كما يُساهم تناول المزيد من الحبوب الكاملة بما يلي:[٨]

  • تخفيف الوزن.
  • انخفاض نسبة الكولسترول السيئ في الجسم.
  • ارتفاع مستوى الكوليسترول الحميد في الجسم.


ما هي القيمة الغذائية لِخبز القمح؟

تتمثل فوائد خبز القمح الموجودة في شريحة واحدة متوسطة الحجم، كالتالي:[٩][١٠]

  • الكربوهيدرات: يعد خبز القمح غنيّ بالكربوهيدرات المعقدة، التي تجعل الشخص يشعر بالشبع لفترة زمنية أطول، وتحتوي قطعة الخبز متوسطة الحجم على ما يقارب 12 إلى 20 غراماً من الكربوهيدرات.
  • البروتين: يعتبر خبز القمح غنيّ بالبروتين النباتي، فتحتوي القطعة الواحدة من الخبز على ما يُقارب 5 غرامات من البروتين.
  • الفيتامينات والمعادن: يحتوي خبز القمح أيضًا على الحديد المهم لنقل الأكسجين لجميع أنحاء الجسم، بالإضافة لاحتوائه على كل من المعادن التالية بحوالي 10% من الاحتياج اليومي للشخص، وهي كما يلي:
  • البوتاسيوم.
  • فيتامين ب1.
  • فيتامين ب2.
  • فيتامين ب3.
  • حمض الفوليك.
  • الصوديوم، في حال تم إضافة الملح إليه.
  • المغنيسيوم، الضروري لإنتاج البروتين والطاقة في الجسم.
  • السيلينيوم، الضروري لصحة جهاز المناعة، ومنع الخلايا من التلف.
  • الألياف: يعتبر خبز القمح مصدر مهمًا للحصول على الألياف، بحيث تحتوي القطعة الواحدة منه على 2 غرام من الألياف، وتعد الألياف مهمة للتقليل من خطر الإصابة بأمراض القلب التاجية، وتنشيط حركة ووظيفة الأمعاء، وتوفر الشعور بالشبع، وتساعد على تخفيف الوزن.

المراجع

  1. "What's the best bread for people with diabetes?", medicalnewstoday, Retrieved 21/11/2021.
  2. "Best and Worst Breads for People With Type 2 Diabetes", everydayhealth, Retrieved 21/11/2021.
  3. "Glycemic index for 60 foods", health.harvard, Retrieved 21/11/2021.
  4. "Low-glycemic foods score 55 or less and include:", medicalnewstoday, Retrieved 8/12/2021. Edited.
  5. "The Best Bread for People With Diabetes", verywellhealth, Retrieved 21/11/2021.
  6. "What's the best bread for people with diabetes?", medicalnewstoday, Retrieved 21/11/2021.
  7. ^ أ ب "The Best Bread for People With Diabetes", verywellhealth, Retrieved 21/11/2021.
  8. "Why are Wholegrains Good for Diabetes Prevention?", healthhub, Retrieved 21/11/2021.
  9. "Whole Wheat Bread Nutrition Facts and Health Benefits", verywellfit, Retrieved 21/11/2021.
  10. "Nutritional Facts of Whole Wheat Bread", livestrong, Retrieved 21/11/2021.