لا يزال النوع الشائع من مرض السكري لدى الأطفال هو النوع الأول (Type 1 Diabetes)، والذي يسمى أيضًا بالسكري اليَفَعي (Juvenile Diabetes)، وفي هذا النّوع لا يُنتِج البنكرياس ما يكفي من الإنسولين، وبدون الإنسولين سيبقى الكثير من السكر في الدم،[١] ولكن هل يوجَد عِلاج شافٍ لهذا النّوع من السّكري؟


هل يوجد علاج نهائي لسكري الأطفال؟

حقيقةً لا يوجد علاج نهائي لمرض السكري من النوع 1 عند الأطفال، ولكن يمكن إدارته والسيطرة عليه من خِلال الالتزام بالعِلاجات التي يُوصي بها الطّبيب من أجل إدارة نسبة السكر في الدم، وهذا سيعمَل على تحسين نوعية حياة الأطفال المصابين بمرض السكري من النوع 1.[٢]


هل الرّياضة مُهمّة لإدارة السّكري عند الأطفال؟

تلعب التمارين الرياضية دورًا مهمًا في إدارة مرض السكري عمومًا، ولكنها تحتاج فقط إلى بعض التخطيط، ويوصي الأطباء والدي الطفل المصاب بمرض السكري من النوع 1 بتشجيعه على ممارسة الرياضة والبقاء نشيطًا، وعادةً ما تميل الأنشطة التي تتضمّن المشي، وركوب الدراجات، والألعاب إلى خفض مستويات الجلوكوز في الدم.[٣]


هل إدارة السكري عند الأطفال تتطلّب وضع خطّة غذائيّة؟

نعم، إذ كثيرًا ما يستفيد الأطفال المصابون بمرض السكري من اتباع نظام غذائي صحي كأي شخصٍ آخر، فمن المُهم أن ينتبهوا للكربوهيدرات الموجودة بنظامهم الغذائي، وموازنة النّظام الغذائي مع الرّياضة والأدوية وذلك للحفاظ على مستويات السكر في الدم تحت السيطرة، كما يجب على الأطفال تناول الأطعمة الدّهنية بشكلٍ مُعتدِل ضِمن النّطاق الصّحي، وكغيرهم من الأطفال يحتاج الأطفال المصابون بمرض السكري من النوع 1 إلى تناول الأطعمة الغنية بالمغذيات التي تساعدهم على النمو والحفاظ على وزن صحي.[٤][٥]




على مدار اليوم يجب أن يحصل الطفل المصاب على حوالي 10% - 20% من سعراته الحرارية من البروتين، و 25% - 30% من سعراته الحرارية من الدهون الصحية، وحوالي 50% - 60% من سعراته الحرارية من الكربوهيدرات.




عِلاج سُكري الأطفال بالخلايا الجذعيّة

تستخدم الخلايا الجذعية في عمليات زراعة خلايا البنكرياس "الخلايا الجزيرية" (Islet Cells)، ولعلاج مرض السكري من النوع 1 يجب أن يكون استبدال الخلايا الجذعية أكثر من مجرد حالة مُبادلة الخلايا المنتجة للإنسولين من بنكرياس سليم مع تلك التي دمرها مرض السكري في المصاب به، وهناك العديد من المضاعفات التي تحول دون استخدام هذا الإجراء كعلاجٍ بسيط، على الرغم من كونه أحد أشكال الإجراءات التي أثبتت فعاليتها في علاج مرض السكري من النوع 1، وكما تعلم فإن المصاب بمرض السكري من النوع 1 يعاني من مشكلة في جهازه المناعي، والذي يصبح مبرمجًا على مهاجمة خلايا بيتا الموجودة في البنكرياس، لذا يجب على المصاب بالمرض تناول الأدوية المثبطة للمناعة لمنع حدوث ذلك، وفي المستقبل قد يكون من الممكن زراعة الخلايا الجزيرية من الخلايا الجزيرية الموجودة لدى المصاب نفسه، ومع ذلك سيبقى المصاب بمرض السكري من النوع 1 بحاجة إلى مثبطات المناعة لمنع تدمير جهازه المناعي لهذه الخلايا.[٦]


انتبه لطفلك!

قد يواجه الطفل المصاب بمرض السكري العديد من الصعوبات والمشاكل، فقد يصبح حزينًا أو قلقًا أو غاضبًا، وعلى الرغم من أنه من الطبيعي أن يشعر بأيًا من هذه المشاعر لبعض الوقت، إلا أنه ليس من الجيد أن يشعر بها طوال الوقت، لذا يوصى بمُراجعة بالطبيب إذا لاحظت أن طفلك يعاني من الأعراض والعلامات التالية:[٧]

  • النوم أكثر أو أقل من المعتاد.
  • الأكل أكثر أو أقل من المعتاد.
  • القيام بتصرّفات سيئة في المدرسة.
  • المزاج السيئ أكثر من المعتاد.
  • ارتفاع مستويات السّكر التّراكمي لديه.
  • عدم الرغبة في القيام بأمور كان يستمتع بها ذات يوم كعدم الرغبة في التجوّل مع الأصدقاء، أو لعب كرة القدم.
  • الشعور بالتعب طوال الوقت وانخفاض مستوى طاقته.
  • زيادة الوزن أو فقدانه.

المراجع

  1. "Diabetes in Children and Teens", medlineplus, 5/11/2021, Retrieved 18/11/2021. Edited.
  2. "Type 1 diabetes in children", mayoclinic, 30/1/2020, Retrieved 18/11/2021. Edited.
  3. "How Children With Type 1 Diabetes Can Exercise Safely", kidshealth, 1/5/2020, Retrieved 18/11/2021. Edited.
  4. Steven Dowshen (1/4/2018), "Meal Plans and Diabetes", kidshealth, Retrieved 18/11/2021. Edited.
  5. Renee A. Alli (15/10/2019), "Meal Planning for Children With Type 1 Diabetes", webmd, Retrieved 18/11/2021. Edited.
  6. "Diabetes and Stem Cell Research", diabetes, 15/1/2019, Retrieved 18/11/2021. Edited.
  7. "Taking Care of Your Child Emotionally in Dealing With Diabetes", chop, Retrieved 18/11/2021. Edited.