رغم الأضرار التي يُلحقها التدخين بالجميع إلا أنه أكثر خطورةٍ على مرضى السكري، كونهم أكثر عرضةً للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، فمن المعلوم أنّ النيكوتين الموجود في السجائر يساهم في تضيّق وتصلّب الأوعية الدموية أيضاً.[١]

طرق الإقلاع عن التدخين لمرضى السكري

هُنالك عدّة طرق يُمكن الاستعانة بها للإقلاع عن التدخين عند جميع الأشخاص بمن فيهم مرضى السكري، وتتمثل بما يلي:


الإقلاع عن التدخين بدون مساعدة

وتتمثل هذه الطريقة بالإقلاع عن التدخين بدون تناول دواء أو علاج محدد، وذلك من خلال الاستعانة بالتفكير الإيجابي حول فوائد الإقلاع عن التدخين، وتقدر نسبة الأشخاص الذين نجحوا بالإقلاع عن التدخين بدون أيّ مساعدة خارجية حوالي 5 -7% فقط.[٢][٣]


الإقلاع عن التدخين بمساعدة الأدوية وبدائل التدخين

العلاج ببدائل النيكوتين

يوجد عِدة أنواع لبدائل النيكوتين الموجود في السجائر يُمكن الاستعانة بها، إذ تتمثل فكرة هذه البدائل في إمداد المدخن بكمياتٍ قليلة من النيكوتين دون استخدام التبغ، وتعدّ هذه الطريقة خيارًا جيدًا عند اللجوء إليه مع العلاج السلوكي وأخذ الدعم النفسي التحفيزي من العائلة أو من الأصدقاء؛ حتى يتمكن المدخن من الإقلاع عن تعاطي التبغ تمامًا، والتي يمكن بيان بعض أنواعها على النحو الآتي:[١][٢]

  • علكة النيكوتين: فمن شأنها أن تساعد على التحكم في كمية النيكوتين الواصلة إلى الجسم كل يوم، ويُنصح باستخدمها لمدة تصل إلى 30 دقيقة في كل مرّة.
  • لصقة الجلد: يوجد رقعة أو لصقة يتم وضعها على الجلد في أي منطقة بين العنق والخصر، والتي تزوّد المدخّن بكمياتٍ ثابتة وقليلة من النيكوتين.
  • البخاخات وبعض الأقراص.


الاستعانة ببعض الأدوية

تساعد بعض الأدوية في كبح الرّغبة الشديدة، وتخفيف حدّة الأعراض المرافقة للإقلاع عن التدخين، وأهم هذه الأدوية دواء شامبيكس (Champix) علماً أنه آمن لمرضى السكري أيضاً، ولكنّ عيبه تكلفته.[٢]


نصائح تساعد على الإقلاع عن التدخين

  • إبقاء اليدين مشغولتين: من خلال محاولة وضع المشروب المفضّل في اليد التي عادةً ما تحمل السيجارة.[١]
  • التنفس بعمق عند الرغبة بالتدخين: ويكون ذلك من خلال حبس الأنفاس لمدة تصل إلى 10 ثوانٍ تقريبًا ثم إخراج زفيرٍ بطيء.[١]
  • تهيئة ظروف غير مريحة للتدخين: ويتم ذلك عن طريق إزالة الأدوات التي يحتاجها المدخّن من أمامه، سواءً أكانت علبة السجائر، أو الولاعات، أو أعواد الثقاب.[١]
  • وضع خطةٍ للإقلاع عن التدخين: يُنصح عادةً بقطع وعد وتحدّي بعدم الانسحاب من خطّة الإقلاع عن التدخين، وعدم البحث عن طُرقٍ مستمرّة للهروب من خطّة الإقلاع عن التدخين، ويمكن عمل ذلك بكتابة قائمة بأسباب ترك التدخين وقراءتها عند الحاجة للدعم.[٣]
  • ممارسة الأنشطة الرياضية وبذل مجهود بدني: تساعد ممارسة الأنشطة الرياضية وإن كان لمدةٍ قصيرة، 5 دقائق أو أكثر، في تقليل الرّغبة الشديدة تجاه التدخين.[٣]
  • الالتزام بنظام غذائي صحي: يساعد تناول بعض أنواع من الأطعمة الصحية في جعل طعم السجائر غير مرغوبٍ به، كالخضراوات والفواكه، أما اللحوم فهي تزيد من الرّغبة بالتدخين بعد تناولها، كما يُنصَح بالابتعاد عن المشروبات التي تزيد الرغبة في التدخين كالشاي والقهوة.[٣]


الأعراض المرافقة للإقلاع عن التدخين

يمكن أن يؤدي الإقلاع المفاجئ عن التدخين إلى الانسحاب أو الانخفاض المفاجئ للنيكوتين في الجسم، والذي تبدأ أعراضه بالظهور في غضون 3 أيامٍ من الإقلاع عن التدخين،[٤] والجدير أنّ معظم هذه الآثار والأعراض تزول فيما بعد، ومن هذه الأعراض ما يمكن بيانه على النحو الآتي:[٥]

  • الشعور بالقلق وسرعة الغضب وتقلّب المزاج، وهي أمور طبيعية ومؤقتة وغير مقلقة وستختفي تمامًا بمرور الوقت.
  • الرغبة الشديدة في التدخين والتي قد تكون قوية في البداية، ولكن هذه الرغبة تستمرّ بالعادة لبضع دقائق فقط، لذا يُفضّل مقاومة هذه الرغبة لأنها ستتراجع بمرور الوقت.
  • الأرق، وصعوبة التركيز، أو صعوبة النوم، فهذه الأمور ستمرّ وتختفي عند اعتياد الجسم على الإقلاع عن التدخين، كما يمكن أن يساعد التنفس العميق والاسترخاء في تقليل الرغبة تجاه التدخين.
  • زيادة الشهية والوزن، وهذه من الأعراض التي قد يواجهها الشخص لأسابيع قصيرة عند تركه للتدخين.
  • ظهور بعض أعراض نزلات البرد، كالتهاب الحلق أو العطس أو السعال.
  • أعراض أخرى أيضاً، مثل: الإمساك، والدوخة، وقروح الفم.


ما المدة التي تستمرّ فيها الرغبة الشديدة للتدخين؟

تتمثل الرغبة الشديدة في تناول النيكوتين بكونها العَرَض الذي سيستمر مع المدخن إلى حين تكيّف جسمه مع فكرة الإقلاع عن التدخين بشكلٍ عامّ، وقد تبدأ هذه الرغبة بالتسلل إليه بعد 30 دقيقة فقط من آخر سيجارة قام بتناولها، وقد تظهر كلّ 15 - 20 دقيقة تقريبًا خلال الفترة التي يُقلع فيها المدخن عن التدخين.[٦]


المدة التي يحتاجها الشخص للتعافي بعد الإقلاع عن التدخين

تبدأ الأعراض التي تُرافق الإقلاع المفاجئ عن التدخين بالاختفاء التّدريجي خلال فترةٍ تتراوح بين أسبوعين وحتى أربعة أسابيع بشكلٍ عام، بينما قد يحتاج بعض الأشخاص لمدةٍ أطول، وقد تظهر هذه الأعراض وتختفي خلال هذه المدة، ولكنها ستختفي تمامًا في حال التزم الشخص بفكرة الإقلاع عن التدخين.[٥]


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج "Diabetes and Smoking", WebMD, Retrieved 16/2/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت "How to Quit Smoking", WebMD, Retrieved 16/2/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث "10 self-help tips to stop smoking", NHS, Retrieved 16/2/2021. Edited.
  4. "What happens after you quit smoking?", medical news today, Retrieved 16/2/2021. Edited.
  5. ^ أ ب "What to expect when you quit smoking", better health, Retrieved 16/2/2021. Edited.
  6. "What is Nicotine Withdrawal?", WebMD, Retrieved 16/2/2021. Edited.