تقع على عاتق المؤسسة التعليمية التي ينتمي لها الطالب المصاب بالسكري مسؤولية المحافظة على صحته خلال ساعات الدراسة، إذ يعد من المهم إعداد طاقم المدرسة للتعامل مع الطالب، وسنتعرّف في هذا المقال حول كيفية التعامل مع الطالب المصاب بمرض السكري في المدرسة.[١]

التعامل مع الطالب المصاب بمرض السكري في المدرسة

فيما يأتي بيان لكيفية التعامل مع الطالب المصاب بمرض السكري خلال ساعات الدوام المدرسي:[١]


وضع خطة للسيطرة على مرض السكري

ينبغي على الوالدين زيارة الطبيب المتابع للطالب وذلك لوضع خطة للسيطرة على مرض السكري، ويُنصح الوالدين بزيارة المدرسة ومقابلة المسؤولين عن الطالب أثناء تواجده في المدرسة لإطلاعهم على خطة السيطرة على مرض السكري التي وضعها الطبيب، حيث يتم في هذه الخطة مناقشة حالة الطالب الصحية بجميع جوانبها، وتتضمن خطة السيطرة على مرض السكري لطالب المدرسة ما يلي:[١]

  • تحديد معدل السكر المستهدف في الدم، وما إذا كان بإمكان الطالب فحص نسبة السكر بمفرده أو أنه يحتاج لمساعدة في ذلك.
  • إعداد قائمة بالأدوية التي يستخدمها الطالب بشكلٍ منتظم، بما في ذلك الإنسولين، وتتضمن الجرعات وأوقات إعطاء هذه الأدوية.
  • إعداد النظام الغذائي الذي ينبغي على الطالب اتباعه.
  • تحديد النشاط البدني والتمارين الرياضية التي يُسمح للطالب بممارستها.


تقديم المدرسة الرعاية الصحية الكافية للطالب المصاب بالسكري

يجدر بطاقم المدرسة توفير الرعاية الصحية المناسبة للطالب المصاب بمرض السكري، ويتمثل ذلك بما يلي:[٢]

  • توفير فحص لمستويات السكر في الدم إذا كان الطالب يحتاج لذلك.
  • إعطاء الطالب المصاب بالسكري أدويته التي وصفها له الطبيب.
  • ممارسة الأنشطة البدنية بحسب الخطة الموضوعة، وإشراك الطالب في الأنشطة المدرسية؛ مثل الرحلات الميدانية.
  • توفير الوقت الكافي لذهاب الطالب لدورة المياه، بالإضافة إلى تسهيل وصوله لذلك.
  • إعطاء الطالب وقت معين لتناول الغداء، مع توفير وقت كافٍ للانتهاء من تناوله، بالإضافة إلى توفير وجبات خفيفة له بحسب النظام الغذائي المُعد مسبقًا.
  • التعرف على أعراض نوبات انخفاض السكر في الدم، والاستعداد للتعامل مع هذه النوبات في الوقت المناسب.
  • مراعاة الوضع الصحي للطالب أثناء فترة الامتحانات.[٣]
  • منح الطالب المصاب بالسكري الخصوصية عند فحص مستويات السكر في الدم أو عند الحاجة لأخذ حقنة الأنسولين.[٣]


تقديم الدعم الكافي للطالب المصاب بالسكري

قد يتسبب مرض السكري بصعوبات في قدرة الطالب المصاب بهذا المرض على التركيز والانتباه، كما قد يعاني من مشاكل في الذاكرة، مما قد يؤثر في أدائه وتحصيله الدراسي، لذا فيتحتم على المدرسة أن توفر الدعم الكافي للطالب لتمكينه من التعامل مع هذا المرض قدر الإمكان، ومن الجدير ذكره أن طبيعة مرض السكري قد تجبر بعض الطلاب المصابين على التغيب عن المدرسة، بسبب توعك حالتهم الصحية أو لمراجعة الطبيب في المواعيد المقررة، لذا من المهم عدم معاقبتهم على ذلك وتعويضهم عمّا فاتهم،[٤] كما قد يُطلب من طاقم المدرسة تقديم دعم إضافي لهؤلاء الطلبة لتجاوز تبعات مرض السكري، مع الحرص على عدم إشعارهم باختلافهم عن أقرانهم.[٣]


كيفية التعامل مع أبرز المشاكل الصحية التي تواجه الطالب المصاب بالسكري؟

فيما يأتي بيان لأبرز المشاكل الصحية التي قد يتعرض لها الطالب المصاب بالسكري وكيفية التعامل معها:[٥]

  • انخفاض نسبة السكر في الدم: إنّ أكبر المخاوف والمشاكل الصحية التي قد يُصاب بها مريض السكري هي انخفاض نسبة السكر في الدم، إذ قد لا يكون الطالب الذي يتعرض لهذه الحالة قادرًا على السيطرة على المشكلة وحده، لذا يُفضّل اتباع ما يأتي عند انخفاض نسبة السكر:[٥]
  • عدم ترك الطالب الذي يعاني من تكرار التعرض لانخفاض مستويات السكر بمفرده أو إرساله لمكانٍ ما بمفرده، بل يجب توفير مرافق له، كما يجب توفير طريقة للاتصال بين الطفل المصاب بالسكري وطاقم المدرسة، وذلك لحل مشكلة حدوث نقص السكر في الدم بشكل فوري عند حدوثها.[٥]
  • إعطاء الطالب مصدرًا للكربوهيدرات سريعة المفعول في مثل هذه الحالة وبشكلٍ فوري ومستعجل كما يُفضّل أن تبقى مثل هذه الأنواع من الأطعمة متوفرة في المدرسة بشكلٍ دائم لهذه الغاية.[٥]
  • تجنّب إعطاء مريض السكري أي أطعمة عبر الفم في حالة الانخفاض الشديد لمستوى السكر في الدم، إذ تتطلب مثل هذه الحالات الحقن بمادة الجلوكاجون أو إعطاء الجلوكوز في الوريد من قِبل شخص مختص.[٦]
  • ارتفاع السكر في الدم: يُعد ارتفاع مستوى السكر في الدم أحد مضاعفات مرض السكري، وقد يؤدي إبقاء الحالة دون علاج إلى الإصابة بحالة مرضية شديدة تُدعى الحماض الكيتوني السكري (بالإنجليزية: Diabetic Ketoacidosis)، وعادةً ما يُصاب بهذه الحالة الأطفال الذين يعتمدون على مضخة الإنسولين، وذلك لعدم احتوائها على إنسولين سريع المفعول لخفض مستوى السكر في الدم، لذا يُنصح بتواجد ممرضة ذات خبرة في التعامل مع مثل هذه الحالات الطارئة في المدرسة.[٥]


المراجع

  1. ^ أ ب ت "Managing Diabetes at School", CDC, Retrieved 24/5/2021. Edited.
  2. "School and Diabetes", kids health, Retrieved 24/5/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Managing Diabetes at School", ndss, Retrieved 24/5/2021. Edited.
  4. "looking after a child with diabetes in school", diabetes, Retrieved 24/5/2021. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث ج "Diabetes Management in the School Setting", nasn, Retrieved 24/5/2021. Edited.
  6. "Managing Hypoglycemia in the School Setting", sage pub, Retrieved 24/5/2021. Edited.