قد يُصاب أي شخص بهبوط نسبة السكر في الدم، سواء كان مريض سكري أم لا، لكن المهم هو اتخاذ الإجراءات السريعة في سبيل علاجه.


كيفية علاج هبوط السكر

يعتمد علاج هبوط السكر على شدة الأعراض ودرجة انخفاض مستويات السكر في الدم، وفي الحالات الخفيفة، يمكن علاج نقص السكر في الدم من خلال تناول أطعمة أو أو مشروبات عالية السكر، أو بأقراص الجلوكوز التي لا تستلزم وصفة طبية، أما بالنسبة لهبوط السكر الحاد، فإنه قد تكون هناك حاجة لإعطاء بعض الأدوية التي ترفع سكر الدم.[١]


من المهم علاج هبوط السكر على الفور في ملاحظة الأعراض، وتتضمن خطوات علاج هبوط السكر ما يلي:


تناول 15 إلى 20 جرامًا من الكربوهيدرات سريعة المفعول

تعتبر أقراص الجلوكوز المتواجدة في الصيدليات مثالية كمصدر سريع للسكر، لأنها تعمل بسرعة كبيرة، كما أنه من السهل نسبيًا تحديد كمية السكر الموجودة فيها،[٢]لذا تناول 4-3 أقراص من الجلوكوز عند الإصابة بهبوط ضغط الدم، أو أنبوب من جل الجلوكوز حسب ما هو متوفر.[٣]


توفر الأطعمة التالية أيضاً 20-15 جرام من الكربوهيدرات سريعة المفعول:[٣][٤]

الطعام 
الكمية
الموز
نصف حبة
عصير العنب 
ثلث كوب
تفاح
حبة صغيرة
عسل

ملعقة كبيرة
عصير برتقال
نصف كوب
زبيب

ملعقتين كبيرتين
حليب خالي الدسم
كوب
عنب 
15 حبة
سكر
ملعقة كبيرة مذابة في ماء
السكاكر
4-6 حبات


تناول بعد ذلك وجبة خفيفة

إذا كانت وجبتك التالية بعد ساعة حسب نظامك الغذائي عند إصابتك بهبوط سكر الدم،[٥] فقد تحتاج أيضًا إلى تناول 15-20 غرام من الكربوهيدرات بطيئة المفعول، أي التي لا تزيد نسبة السكر في الدم بسرعة، لمنع المزيد من الانخفاض في نسبة السكر في الدم.[٢]

يمكنك العثور على 15-20 غرام من الكربوهيدرات بطيئة المفعول في:[٢]

  • شريحة من الخبز.
  • قطعة من حبوب الإفطار.
  • مكسرات، مثل اللوز، أو الفستق الحلبي، أو الكاجو.[٦]
  • حفنة من الحمص أو الفاصولياء.[٦]


افحص نسبة السكر في الدم بعد 20-15 دقيقة

افحص مستويات السكر في الدم بعد 20-15 دقيقة من العلاج السابق، وإذا كانت أقل من 90 مليغرام/ ديسيلتر، كرّر العلاجات السابقة مرة أخرى.[٢]


كيفية علاج هبوط السكر الحاد

يمكن أن يسبب هبوط السكر بعض الأعراض مثل النوبات الصرعية أو حالات الإغماء، ويعتمد العلاج في هذه الحالة كما يلي:


علاج هبوط السكر الحاد مع النوبات

اتبع هذه الخطوات في حالة إصابة شخص ما بنوبة صرع ناتجة عن انخفاض مستوى السكر في الدم:

  •  لا تعطِ الشخص المصاب أي طعام عند الإصابة بنوبة صرع: لأن ذلك قد يؤدي إلى الاختناق.[٢]
  • ابق معه وامنعه من إيذاء نفسه: وضعه على وسادة ناعمة، وحرّكه بعيدًا عن أي شيء خطير.[٧]
  • أعطِ الشخص المصاب وجبة خفيفة تحتوي على السكر: وذلك مباشرةً بعد توقف النوبة.[٧]
  • اتصل للحصول على سيارة إسعاف: وذاك في حال استمرت النوبة لأكثر من 5 دقائق.[٧]


علاج هبوط السكر الحاد مع الإغماء

اتبع هذه الخطوات:

  1. ضع الشخص في وضع جانبي، ولا تضع أي شيء في فمه حتى لا يختنق.[٧]
  2. إذا كانت حقنة الجلوكاجون متوفرة وكنت تعرف كيفية استخدامها، فاحقنها على الفور،[٧] إذ إنه يستخدم الجلوكاجون لعلاج شخص مصاب بمرض السكري عندما يكون السكر في الدم منخفضًا جدًا، ويحقن عادةً في الأرداف أو الذراع أو الفخذ، باتباع الإرشادات الموجودة في العدة.[٨]
  3. اتصل بالطوارئ للحصول على سيارة إسعاف إذا كانت حقنة الجلوكاجون غير متوفرة أو لا تعرف كيفية استخدامها.[٧]
  4. إذا استيقظ الشخص المصاب في غضون 10 دقائق من تلقي الحقنة وشعر بتحسن، فانتقل إلى الخطوة 5، لكن إذا لم يتحسن في غضون 10 دقائق، فاتصل بالطوارئ.[٧]
  5. إذا كان أصبح الشخص مستيقظ تماماً وقادراً على تناول الطعام والشراب بأمان، فامنحه وجبة خفيفة من الكربوهيدرات.[٧]
  6. قد يحتاج الشخص إلى الذهاب إلى المستشفى إذا كان لا يزال يشعر بالتعب والمرض، أو إذا انخفض مستوى السكر في الدم مرة أخرى.[٧]


كيفية علاج هبوط السكر لغير مرضى السكري

أما في حالات نقص سكر الدم لدى الأشخاص غير المصابين بالسكري، يُعد علاج السبب الكامن أفضل طريقة للعلاج، لكن لعلاج حالة هبوط السكر بسرعة، فإنه يجب تناول الجلوكوز للمساعدة على عودة مستويات السكر في الدم إلى طبيعتها حسب الخطوات السابقة.[٩]


متى يجب مراجعة الطبيب؟

اطلب المساعدة الطبية الطارئة عندما يكون أي شخص فاقدًا للوعي أو مرتبكًا، أو إذا كان لدى مريض السكري انخفاض شديد في نسبة السكر في الدم بشكل مستمر، أو وجود الأعراض التالية على الرغم من إعطاء العلاجات السابقة:[١] 

  • دوخة.
  • الغثيان أو القيء.
  • ضيق في التنفس.
  • القشعريرة.
  • القلق الشديد.
  • الانفعال والتغيرات في السلوك.
  • التعرق الغزير.
  • شحوب لون جلد.
  • ضربات قلب سريعة.
  • التعب الشديد أو النعاس.
  • النوبات.



ويجب على الأشخاص غير المصابين بمرض السكري الذين يعانون من أعراض نقص السكر في الدم الاتصال بأطبائهم لتحديد سبب المشكلة.



المراجع

  1. ^ أ ب Elizabeth Woolley (27/9/2020), "How Hypoglycemia Is Treated", verywellhealth, Retrieved 24/12/2020. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج "How to Treat a Hypo", diabetes.co.uk, 15/1/2019, Retrieved 24/12/2020. Edited.
  3. ^ أ ب Minesh Khatri, MD (26/1/2020), "Hypoglycemia: When Your Blood Sugar Gets Too Low", webmd, Retrieved 24/12/2020. Edited.
  4. "Treating Low Blood Sugar", University of California San Francisco, Retrieved 24/12/2020. Edited.
  5. "Low Blood Glucose (Hypoglycemia)", NIH: National Institute of Diabetes and Digestive and Kidney Diseases, Retrieved 24/12/2020. Edited.
  6. ^ أ ب Paula Martinac (6/12/2018), "9 Slow Digestible Carbs Good for Your Heart", livestrong, Retrieved 24/12/2020. Edited.
  7. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ "Low blood sugar (hypoglycaemia)", nhs, 24/9/2020, Retrieved 24/12/2020. Edited.
  8. "Hypoglycemia (Low Blood sugar)", diabetes, Retrieved 24/12/2020. Edited.
  9. Lana Burgess (10/8/2018), "Can you have hypoglycemia without diabetes?", medicalnewstoday, Retrieved 24/12/2020. Edited.