داء السكري هو مرض مُسبِّب لارتفاع مستويات سكر الغلوكوز بالدم، وفي حالات نادرة قد يُسبِّب عدم اتباع التدابير اللازمة للسيطرة على مستويات السكر في الدم الإصابة بغيبوبة السكر، والتي تستدعي علاجًا طارئًا،[١] ولكن كيف يمكن إسعاف المرضى الذين يعانون من غيبوبة ارتفاع السكر؟

كيفية التعامل مع غيبوبة ارتفاع السكر

في حال الإصابة بغيبوبة ارتفاع السكر فيجب الاتصال فورًا بالإسعاف؛ لتجنُّب حدوث المضاعفات كتضرُّر خلايا الدماغ،[٢] ويمكن بيان الإسعافات الأولية لها وعلاجها على النحو الآتي:


الإسعافات الأولية لغيبوبة ارتفاع السكر

تعدُّ غيبوبة ارتفاع السكر من الحالات الطبية الطارئة، لذا من الضروري إسعاف المُصابين بها على الفور، وذلك باتباع الآتي:[١]

  • طلب الإسعاف على الفور.
  • عدم محاولة إعطاء المريض أي شيء ليأكله أو يشربه؛ فذلك قد يسبب اختناق المريض.
  • الحرص على وضع المريض على أحد جانبيه؛ لتسهيل عملية التنفس لديه وتجنُّب اختناقه.
  • اتباع التعليمات التي يقدمها المُسعف عبر الهاتف قبل وصول سيارة الإسعاف.
  • تجنُّب إعطاء المريض حقنة الأنسولين قبل وصول الأخصائي.
  • إجراء الإنعاش القلبي الرئوي (CPR) في حال كان المريض يعاني من صعوبة بالتنفُّس.[٣]


علاج غيبوبة ارتفاع السكر

يتم إعطاء العلاجات التالية لخفض نسبة السكر في الدم من قبل المختصين:[٤]

  • السوائل عن طريق الوريد: إذ يُسبِّب ارتفاع مستويات السكر بالدم كثرة التبوّل، ولتعويض السوائل المفقودة تُعطى السوائل عن طريق الوريد، كما يساعد ذلك على زيادة كمية السوائل في الجسم؛ وبالتالي التخفيف من تركيز السكر في الدم.
  • أملاح عن طريق الوريد: وهي المعادن الضرورية لعمل أنسجة وخلايا الجسم مثل: عضلة القلب، والخلايا العصبية، والعضلية، إذ قد يؤدي انخفاض مستويات الإنسولين إلى انخفاض مستويات بعض الأملاح في الدم،[٤] ومن ذلك: البوتاسيوم، والصوديوم، والفوسفات.[٥]
  • العلاج بالإنسولين عن طريق الوريد.[٤]



يجب أن يكون استخدام الإنسولين من قبل شخص مختصّ، بعد التأكد من أنّ الغيبوبة ناتجة عن ارتفاع مستويات السكر في الدم وليس انخفاضها.






بعد عودة مستويات السكر والأملاح في الدم إلى طبيعتها، يجب علاج الاضطراب المُسبِّب لارتفاع مستويات السكر في الدم؛ فمثلًا في حال كان ذلك ناتجًا عن إصابة الشخص المُصاب بالسكري بالعدوى البكتيرية، فلا بد من إعطائه المضادات الحيوية.




دواعي مراجعة الطبيب عند ارتفاع مستويات السكر في الدم

يجدر التنبيه إلى ضرورة طلب الإسعاف أو أخذ المريض للطوارئ في حال كان يعاني من أي من الآتي، حتى دون حدوث غيبوبة:[٦]

  • ارتفاع مستويات السكر في الدم فوق 240 ميليغرام/ديسيلتر،[٧] في حال أظهر تحليل الكيتونات في البول داخل المنزل أنّ مستويات الكيتون تتراوح ما بين المتوسطة إلى المرتفعة.[٦]
  • الإصابة بالمرض وعدم القدرة على الاحتفاظ بأي طعام أو شراب يتناوله المريض، نتيجة الإصابة بالتقيؤ أو الإسهال الشديد.[٧]


يجب الاتصال بالطبيب واستشارته في أقرب وقت ممكِّن في أي من الحالات الآتية:[٧]

  • تجاوز مستويات السكر في الدم عن 240 ميليغرام/ديسيلتر حتى مع عدم وجود كيتونات في البول.
  • الإصابة بالإسهال أو التقيؤ مع القدرة على الاحتفاظ ببعض الطعام المُتناوَل.
  • الإصابة بالحمى لمدة تزيد عن 24 ساعة.
  • عدم القدرة على التحكُّم بمستويات السكر في الدم ضمن المستويات التي أوصى بها الطبيب على الرغم من الالتزام بتعليماته.

المراجع

  1. ^ أ ب "Diabetic coma", betterhealth, Retrieved 15/1/2021. Edited.
  2. "Diabetic Coma: Management and Treatment", clevelandclinic, Retrieved 15/1/2021. Edited.
  3. Maulik P. Purohit (4/3/2018), "First aid for Diabetic Coma ", DoveMed, Retrieved 14/2/2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت treatment for severe hyperglycemia&text=Treatment usually includes:,excess sugar in your blood. "Hyperglycemia in diabetes", mayoclinic, Retrieved 15/1/2021. Edited.
  5. "Diabetic coma", Mayo Clinic, 26/6/2020, Retrieved 14/2/2021. Edited.
  6. ^ أ ب "Hyperglycemic Emergencies", diabete, Retrieved 15/1/2021. Edited.
  7. ^ أ ب ت "Hyperglycemia in diabetes", Drugs.com, 27/6/2020, Retrieved 14/2/2021. Edited.