خزل المعدة السكري

خزل المعدة السكري (بالإنجليزية: Diabetic Gastroparesis) أو ما يسمى أحيانًا بتأخر إفراغ المعدة، هو اضطراب في الجهاز الهضمي يحدث عندما تتباطأ حركة الطعام عبر المعدة، وهو ما يتسبب في بقاء الطعام في المعدة لفترة زمنية أطول من المعتاد، ويمكن لهذه الحالة أن تتطور وتتقدم بمرور الوقت، خاصةً لدى أولئك الذين يعانون من مستويات السكر في الدم غير المسيطر عليها.[١][٢]

أسباب خزل المعدة السكري

يعود السبب وراء خزل المعدة السكري لدى الأشخاص المصابين بمرض السكري نتيجة ارتفاع نسبة السكر في الدم بشكل مستمر، إذ يؤدي ذلك إلى احتمالية تلف العصب المبهم، حيث تكمن وظيفة هذا العصب في التحكم في كيفية تحرك الطعام عبر الجهاز الهضمي، وعند تلفه تتباطأ حركة الطعام عبر الجهاز الهضمي أو تتوقف بشكل كامل مسبباً الإصابة بخزل المعدة السكري.[١]


كما توجد بعض العوامل التي إن وجدت لدى المريض فإنها تزيد من احتمالية الإصابة بخزل المعدة السكري، وتتضمن هذه العوامل ما يلي:

  • الإصابة بالنوع الأول من السكري، وهو النوع الذي لا يستطيع فيه الجسم إنتاج الإنسولين على الإطلاق أو قد ينتجه بكميات قليلة جدًا، وعادةً ما يصيب هذا النوع الأطفال أو المراهقين أو صغار السن.[٣]
  • الإصابة بالنوع الثاني من السكري لأكثر من 10 سنوات، وهو النوع الذي لا ينتج فيه الجسم الإنسولين بكميات كافية، أو لا يقدر على استخدامه بالصورة الصحيحة، وعادةََ ما يصيب هذا النوع البالغين.[٤]
  • الإصابة بأحد أمراض المناعة الذاتية، والتي تحدث عندما يهاجم جهاز المناعة الخلايا الطبيعية عن طريق الخطأ، ومن الأمثلة على هذه الأمراض الصدفية أو التهاب المفاصل الروماتويدي.[٥]
  • الجنس، حيث إنّ الرجال أكثر عُرضة للإصابة به من النساء.
  • إجراء عملية جراحية في المعدة في السابق.
  • الخضوع لعملية جراحية مؤخّرًا حول المريء أو المعدة أو الأمعاء الدقيقة، حيث يمكن أن تؤثر الجراحة على العصب المبهم.
  • الخضوع لبعض علاجات السرطان، مثل العلاج الإشعاعي حول منطقة الصدر أو المعدة.[٦][٧]


أعراض خزل المعدة السكري

تظهر على المصاب بخزل المعدة السكري العديد من الأعراض، والتي قد تتحسن عند التحكم بمستويات السكر في الدم، حيث تتضمن ما يأتي:[٨][٩]

  • التقيؤ، الذي قد يحدث يوميًا في الحالات الشديدة.
  • الغثيان، بالإضافة إلى الشعور بآلام شديدة وانتفاخ في البطن.
  • الشعور بالشبع بسرعة عند تناول الطعام.
  • صعوبة التحكم بمستويات السكر في الدم ضمن المستويات المقبولة.
  • حرقة في المعدة أو ارتجاع محتويات المعدة إلى المريء.
  • ضعف الشهية وفقدان الوزن.
  • الإصابة بالإسهال خاصةً في الليل.


مضاعفات خزل المعدة السكري

قد يتسبب خزل المعدة السكري في صعوبة التحكم بمستويات السكر في الدم لدى الشخص المصاب بالسكري، مما يعني أن مستويات السكر في الدم قد ترتفع أو تنخفض بشدة في بعض الأحيان، وبناء على ذلك يمكن بيان هذه المضاعفات على النحو التالي:[١٠]

  • المضاعفات في حال الارتفاع الشديد في مستويات السكر في الدم: حيث قد تتضمن ما يأتي: 
  • تلف الكلى
  • أمراض العين، مثل اعتلال الشبكية السكري و إعتام عدسة العين.
  • الإصابة بأمراض القلب.
  • مشاكل القدم.
  • اعتلال الأعصاب.
  • الحماض الكيتوني، وهي حالة صحية طارئة تصيب مرضى السكري، وتحدث عندما تتراكم أحماض تسمى الكيتونات في الدم نتيجة عدم وجود ما يكفي من الإنسولين في الجسم.
  • المضاعفات في حال الانخفاض الشديد في مستويات السكر في الدم: حيث قد تتضمن ما يأتي:
  • غيبوبة السكري الناتجة عن انخفاض السكر في الدم.
  • فقدان الوعي.
  • نوبات الصرع.
  • مضاعفات أخرى: وقد تتضمن ما يأتي: 
  • سوء التغذية.
  • الإصابة بعدوى بكتيرية، حيث يمكن أن يزداد نمو البكتيريا في المعدة نتيجة بقاء الطعام لفترة طويلة فيها.[١١]
  • تكوّن كتل طعام غير قابلة للهضم في المعدة، والتي يمكن أن تسبب انسداد المعدة.
  • عدم توازن كهرليات (أملاح) الجسم مثل انخفاض مستويات البوتاسيوم.[١٢]
  • تمزق بسيط في المريء، والذي قد ينتج عن القيء المزمن.
  • التهاب المريء الذي قد يُسبب صعوبة في البلع.[١٣]


تشخيص خزل المعدة السكري

يمكن تشخيص خزل المعدة السكري من خلال الأعراض التي سبق ذكرها، بالإضافة إلى قياس نسبة السكر في الدم، وإجراء تنظير للجهاز الهضمي، والفحوصات التصويرية، وكذلك بعض الاختبارات لفحص مدى سرعة إفراغ المعدة للطعام، ويمكن تفصيل الفحوصات المستخدمة لتشخيص خزل المعدة السكري كما يأتي:[١٤][١٥]

  • تنظير الجهاز الهضمي العلوي: قد يقوم الطبيب بإجراء تنظير للجهاز الهضمي العلوي، وذلك لاستبعاد مشاكل أخرى قد تكون السبب في الإصابة بخزل المعدة.
  • اختبارات التصوير: يمكن أن تساعد اختبارات تصوير الجهاز الهضمي العلوي أو الموجات الصوتية في بيان ما إن كان هناك انسداد في المعدة أو الأمعاء، والتي قد تكون سببًا للإصابة بخزل المعدة بدلاً من مرض السكري.
  • أشعة الباريوم السينية: يطلب الطبيب من المريض شرب سائل من الباريوم، والذي يساعد الطبيب على رؤية المريء والمعدة والأمعاء الدقيقة باستخدام الأشعة السينية. 
  • اختبار وجبة الطعام المحتوية على الباريوم: في هذا الاختبار يأكل المريض وجبة طعام تحتوي على الباريوم، ويستخدم الطبيب الأشعة السينية لمراقبة المدة التي تستغرقها المعدة لهضم هذه الوجبة، مما يساعد الطبيب على معرفة مدى سرعة إفراغ المعدة.
  • تفريغ المعدة بالنظائر المشعة: يطلب الطبيب من المريض تناول وجبة من الطعام المحتوي على المواد المشعة، ومن ثم يستلقي المريض تحت ماسح يكشف المواد المشعة، فإذا أظهر الفحص أن أكثر من نصف الوجبة لا تزال في المعدة بعد 1.5 ساعة من تناولها، فقد يكون ذلك مؤشرًا على الإصابة بخزل المعدة السكري.
  • قياس ضغط المعدة: يدخل الطبيب أنبوبًا رفيعًا عبر الفم إلى المعدة ليقيس مدى سرعة هضم الطعام.
  • تنظير الكبسولة اللاسلكي: يبتلع المريض جهازًا صغيرًا مع وجبة طعام، حيث يقيس هذا الجهاز الضغط ودرجة الحرارة ودرجة الحموضة لأجزاء مختلفة من الأمعاء.
  • اختبارات أخرى: قد يطلب الطبيب إجراء اختبارات إضافية للتأكد من تشخيص خزل المعدة السكري، مثل: تخطيط كهربائية القلب أو أخذ خزعة من المعدة أو الأمعاء الدقيقة.


علاج خزل المعدة السكري

الهدف الأساسي من علاج خزل المعدة السكري هو استعادة السيطرة على مستويات السكر في الدم ضمن المستويات المقبولة، ويتضمن العلاج ما يأتي:[١٦]

  • إجراء تعديلات على النظام الغذائي.
  • استخدام الإنسولين وإجراء التعديلات اللازمة للجرعة.
  • تناول أنواع من الأدوية مثل الأدوية المضادة للتقيؤ أو دواء الأريثرومايسين.
  • استخدام أنابيب التغذية عبر الفم، أو الأنف، أو الوريد في الحالات الشديدة.


نصائح لتعديل النظام الغذائي

يمكن للعديد من الأشخاص علاج أعراض خزل المعدة السكري من خلال إجراء تعديلات على النظام الغذائي، وقد تكون هناك حاجة إلى اللجوء لأخصائي تغذية للعثور على الأطعمة التي يسهل هضمها حتى يحصل المريض على ما يكفي من السعرات الحرارية والعناصر الغذائية من الطعام المتناول، وقد يقترح أخصائي التغذية ما يأتي:[١٧]

  • تناول وجبات صغيرة بشكل متكرر خلال اليوم بدلاً من الوجبات الكبيرة.
  • مضغ الطعام جيدًا.
  • تناول الفواكه والخضروات المطبوخة جيدًا بدلاً من الفواكه والخضروات النيئة.
  • تجنب الفواكه والخضروات التي تحتوي على ألياف، مثل البرتقال والبروكلي .
  • اختيار الأطعمة قليلة الدسم، ولكن في حال عدم القدرة على ذلك يمكن إضافة حصص صغيرة من الأطعمة الدهنية إلى النظام الغذائي
  • الإكثار من الشوربات والأطعمة المهروسة إذا كان من الأسهل ابتلاعها.
  • شرب حوالي 1-1.5 لتر من الماء يوميًا.
  • ممارسة تمارين رياضية بسيطة بعد تناول الطعام، مثل المشي.
  • تجنب المشروبات الغازية والكحول والتدخين.
  • تجنب الاستلقاء لمدة ساعتين بعد الأكل.


كما قد يوصي الطبيب أو أخصائي التغذية بأن يتناول الشخص المصاب بخزل المعدة السكري بعض الأطعمة، بما في ذلك ما يأتي:[١٨]

  • اللحوم الخالية من الدهون.
  • الدواجن منزوعة الجلد غير المقلية.
  • أسماك قليلة الدسم.
  • بيض.
  • صلصة طماطم.
  • جزر وفطر مطبوخ.
  • بطاطا حلوة منزوعة الجلد.
  • عصير التفاح بدون سكر مضاف.
  • حليب أو زبادي قليل الدسم.


المراجع

  1. ^ أ ب "Diabetic Gastroparesis", fairview, Retrieved 17/1/2021. Edited.
  2. "Type 2 Diabetes and Gastroparesis", healthline, Retrieved 17/1/2021. Edited.
  3. "Type 1 Diabetes", cdc, Retrieved 17/1/2021. Edited.
  4. "Diabetes", who, Retrieved 17/1/2021. Edited.
  5. "What Are Common Symptoms of Autoimmune Disease?", hopkinsmedicine, Retrieved 17/1/2021. Edited.
  6. "Gastroparesis", diabetes, Retrieved 17/1/2021. Edited.
  7. "Risk factors", medicalnewstoday, Retrieved 17/1/2021. Edited.
  8. "When Diabetes Causes Stomach Problems", webmd, Retrieved 17/1/2021. Edited.
  9. "What you need to know about gastroparesis", diabetesaustralia, Retrieved 17/1/2021. Edited.
  10. ketoacidosis (DKA) is a,the blood to become acidic "Diabetic ketoacidosis", medlineplus, Retrieved 17/1/2021. Edited.
  11. "Gastroparesis", familydoctor, Retrieved 17/1/2021. Edited.
  12. a result of the,base status of the blood "Gastroparesis", rarediseases, Retrieved 17/1/2021. Edited.
  13. "Diagnosis", medicalnewstoday, Retrieved 17/1/2021. Edited.
  14. "When Diabetes Causes Stomach Problems", webmd, Retrieved 17/1/2021. Edited.
  15. "Diagnosis of Gastroparesis How do doctors diagnose gastroparesis?", niddk, Retrieved 17/1/2021. Edited.
  16. "Gastroparesis & Diabetes", wakegastro, Retrieved 17/1/2021. Edited.
  17. "Gastroparesis", mayoclinic, Retrieved 17/1/2021. Edited.
  18. "What to know about diabetic gastroparesis", medicalnewstoday, Retrieved 17/1/2021. Edited.