يصيب مرض الكلى السكري 25% تقريباً من المصابين بالسكري وفقاً لمجلة جمعية الأطباء الأمريكية، إلا أنّ هذا الأمر ليس مدعاة لخوفك أو فزعك من احتمالية حدوثه، إنّما دافعاً لك للالتزام بتعليمات طبيبك واتخاذ التدابير الوقائية اللازمة للحفاظ على صحة الكلى وحمايتها من المرض، وحتى لو تعرضت الكلى للأذى بالفعل يمكن أن يساعدك طبيبك على تأخير وإبطاء تقدم مرض الكلى خاصة إذا تم اكتشافه مبكراً.[١][٢]

أمراض الكلى لمرضى السكري

تُسمّى المشاكل التي يُسببها مرض السّكري بالكلى بمرض الكلى السكري (Diabetic Kidney Disease)[٣]وهو أحد المضاعفات الصحية التي يمكن أن تصيب مرضى السكري، خاصة لدى من يواجه مشكلة في ضبط قراءات السكر منهم، ويؤدي إلى إضعاف قدرة الكلى على أداء وظيفتها مثل تخليص الجسم من الفضلات والماء الزائد وغيرها.[٤]وفي الحقيقة أمراض الكلى لدى مرضى السكري لا تحدث بسرعة، بل تتطور بصورة بطيئة على مدار عدة سنوات في العادة، مع ازدياد الضرر الحاصل على الكلى شيئاً فشيئاً.[٥]



يعرف مرض الكلى السكري أيضاً بـاسم اعتلال الكلى السكري.




مراحل مرض الكلى السكري

يتفاقم تضرُّر الكلى الناتج عن الإصابة بالسكري مع مرور الوقت؛ إذ يحدث مرض الكلى السكري على مراحل، تكون فيه المراحل الأولى طفيفة للغاية ولا تظهر فيها أي أعراض ملحوظة على المريض في العادة؛ حيث تستطيع الكلى العمل بشكل جيد دون أي أعراض حتى تخسر 75% من وظيفتها على الأقل، في حين تمثِّل المرحلة الأخيرة منه الفشل الكلوي، حيث تفقد الكلى معظم قدرتها على أداء وظائفها.[٦][٧]


تُقسّم مراحل مرض الكلى السكري إلى خمس مراحل؛ وتُصنّف اعتمادًا على قدرة الكلى على أداء وظيفتها ويعبر عنها عن طريق معدل الترشيح الكلوي (GFR)، وفيما يلي تفصيل لهذه المراحل:[٨]

المرحلة 1: تبلغ النسبة المئوية لقدرة الكلى على أداء وظيفتها بفعالية 90% أو أعلى.

المرحلة 2: تبلغ النسبة المئوية لقدرة الكلى على أداء وظيفتها بفعالية 89-60%.

المرحلة 3: تبلغ النسبة المئوية لقدرة الكلى على أداء وظيفتها بفعالية 59-30%.

المرحلة 4: تبلغ النسبة المئوية لقدرة الكلى على أداء وظيفتها بفعالية 29-15%.

المرحلة 5: يحدث الفشل الكلوي، وتتوقف الكليتان عن العمل بشكل كامل أو شبه كامل، إذ تبلغ النسبة المئوية لقدرة الكلى على أداء وظيفتها بفعالية إلى أقل من 15%.



معظم مرضى السكري وأمراض الكلى لا ينتهي بهم الأمر بالفشل الكلوي .




أعراض مرض الكلى السكري

إن أبرز أعراض مرض الكلية السكري احتباس السوائل في الجسم، و سنبين فيما يلي بعض هذه الأعراض:[٩][١٠]

  • تورم في الساقين أو القدمين.
  • انتفاخ الوجه أو جفون العينين.
  • ضيق التنفس.
  • الغثيان.
  • تغير في عادات التبول.
  • الضعف والتعب الجسدي العام.
  • صعوبة في النوم أو التركيز.
  • ضعف الشهية.
  • الحكة، التي تصيب المريض عادة في المراحل الأخيرة من مرض الكلى السكري، بالإضافة لجفاف الجلد الشديد.
  • عدم انتظام ضربات القلب، بسبب زيادة البوتاسيوم في الدم.
  • تشنج العضلات.


كيف يؤثر مرض السكري في الكلى 

يتسبب ارتفاع مستويات سكر الدم لدى مرضى السكري بتلف الأوعية الدموية الدقيقة في الكليتين، والتي تعمل على ترشيح أو فلترة الفضلات من الدم، ومع زيادة التلف، تبدأ هذه المرشحات في التسريب ويفقد الجسم البروتين المفيد في البول، كما قد يتسبب الضرر الحاصل في الكلى بالإخلال بدورها في تنظيم ضغط الدم، الأمر الذي قد يؤدي لارتفاع ضغط الدم، والذي بدوره قد يؤدي أيضاً إلى إلحاق مزيد من الضرر على الكلى.[١١]هناك مجموعة من عوامل الخطر التي إن وجدت لدى مريض السكري، فإنها قد تزيد من فرص الإصابة بأمراض الكلى، ومنها:[١٢][١٣]

  • ارتفاع نسبة السكر في الدم الذي لا يتم التحكم فيه جيدًا
  • ارتفاع ضغط الدم غير المسيطر عليها: خاصة لدى كبار السن.
  • التدخين.
  • ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم.
  • وجود تاريخ عائلي للإصابة بأمراض الكلى.
  • الإصابة باعتلال الشبكية السكري أو اعتلال الأعصاب السكري، إذ أن تضرر الأعصاب خاصة في المثانة يمكن أن يسبب صعوبة في إفراغها، ويمكن للضغط الناتج عن امتلاء المثانة أن يزيد من الضغط الواقع على الكلى.


كيف أحمي نفسي من الإصابة بمرض الكلى السكري؟

لوقاية نفسك من الإصابة بأمراض الكلى أو منع تفاقمها في حال الإصابة بها، عليك باتباع النصائح التالية:[١٤]

  • اضبط مستوى السكر في الدم: ويمكنك ذلك بالالتزام بالأدوية الموصوفة لك من قبل الطبيب، واتباع تعليماته.



يُنصَح مرضى السكري بالحفاظ على مستويات السكر الصيامي وقبل تناول الطعام ما بين 80-130 مليغرام/ دل، أمّا السكر التراكمي فيُنصَح بألا يتجاوز 7%، لكن قد يوصي الطبيب أحيانًا بتوصيات أخرى، لذا من الضروري استشارته دائمًا.


  • تحكم بمستوى ضغط الدم إن كان مرتفعاً: يجب الحفاظ على ضغط الدم أقل من 140/90 عند المصابين بالضغط من مرضى السكري.
  • حافظ على نسبة الكوليسترول لديك ضمن المستويات الطبيعية.
  • تناول الطعام الصحي: احرص على الحد من السكريات والكربوهيدرات، والتقليل من الملح في نظامك الغذائي، وبإمكانك استشارة أخصائي التغذية لاتباع نظام غذائي صحي خاص بك.
  • أقلع عن التدخين.
  • حافظ على وزن صحي: فإذا كنت تعاني من السمنة تحدث مع طبيبك حول استراتيجيات إنقاص الوزن المناسبة لك، مثل زيادة النشاط البدني اليومي وتقليل السعرات الحرارية المتناولة خلال اليوم
  • مارس الرياضة معظم أيام الأسبوع: وليس من الضروري أن تذهب إلى الصالة الرياضية من أجل ذلك، فيمكنك محاولة إضافة القليل من النشاط إلى روتينك، مثل:
  • استخدم السلالم بدلاً من المصعد.
  • المشي بعد تناول العشاء.
  • ابحث عن الأنشطة البدنية التي تستمتع بها.
  • لا تنسَ التأكد من التحدث مع طبيبك قبل البدء في أي خطة للتمارين الرياضية.[٣][١١]
  • اخضع لفحوصات منتظمة لوظائف الكلى: يوصي الأطباء بإجراء هذه فحوصات روتينية لوظائف الكلى بشكل سنوي منذ اكتشاف مرض السكري من النوع الثاني، بينما يُوصى المصابون بالسكري من النوع الأول بالبدء بفحوصات الكلى الروتينية بعد تشخيص الإصابة بالمرض أكثر من 5 سنوات.[٣]
  • نصائح أخرى:[١٥][١١]
  • اتبع تعليمات الطبيب فيما يتعلق باستخدام الأدوية المسكنة وغيرها من الأدوية المتاحة دون وصفة طبية
  • المسارعة لعلاج التهابات المسالك البولية في حال حدوثها لدى طبيب مختص.


علاج مرض الكلى السكري

تعتمد الخطة العلاجية التي يضعها الطبيب لعلاج مرض الكلى السكري على أمرين مهمين، الأول هو السيطرة على عوامل الخطر السابق ذكرها لمنع المزيد من الضرر على الكلى، والثاني هو تعويض النقص في وظائف الكلى وعلاج الأعراض التي تظهر على المريض، ويمكن تفصيل طريقة علاج مرض الكلى السكري فيما يلي:

  • السيطرة على مستوى السكر وضغط الدم: وهو أهم خطوة، لذلك التزم بأدويتك واتبع نظام حياة صحي؛ فقد يصف الطبيب أحد أدوية الضغط المعروفة بالأدوية المثبطة للإنزيم المحوّل للأنجيوتنسين (ACE inhibitors) إن لم يكن المريض يستخدمه سابقاً بالفعل؛ حيث يتميز بأنّه يوفر فائدة إضافية وهي حماية الكلى وإبطاء تلف الكلى وتأخيره.[١٦]
  • تخفيض مستوى الكوليسترول إن كان مرتفعاً: فقد يصف الطبيب أدوية خافضة للكوليسترول إن كان مرتفعاً، وتُعرف بالستاتينات (Statins).[١١]
  • اتباع حمية غذائية خاصة بمرض الكلى: حيث يُوصى مرضى الكلى باتباع حمية منخفضة البروتين للتخفيف من إجهاد الكلى، حيث ينصح بالتقليل من اللحوم وخاصة اللحوم الحمراء، وتناول الخضراوات والحبوب التي تحتوي على كميات أقل من البروتين.[١٧]
  • الحفاظ على صحة العظام: قد يصف الطبيب أدوية ومكملات غذائية معينة للحفاظ على صحة العظام؛ وذلك لأنّ الكلى تلعب دوراً في الحفاظ على صحة العظام.[١١]



قد يلجأ الطبيب إلى وصف حبوب الكالسيوم وفيتامين دال؛ بهدف الوقاية من مضاعفات مرض الكلى على صحة العظام.


  • علاج فقر الدم: ففي المراحل المتقدمة من تلف الكلى يمكن أن يصاب المريض بفقر الدم؛ لأنّ الكلى مسؤولة عن إفراز هرمون مهم لتحفيز تصنيع خلايا الدم الحمراء يُعرف الإريثروبيوتين (Erythropoietin).[١٨]



يُعالج فقر الدم عند مريض الكلى السكري باستخدام حقن تحتوي على هرمون الإريثروبيوتين فيما يعرف بـ(ESA)، ومكملات الحديد على شكل حبوب أو إبر.


  • غسل وزراعة الكلى: في حال وصول المريض لمرحلة الفشل الكلوي فإنه يحتاج لغسيل الكلى، أو قد يتم اللجوء لزراعة كلية من متبرع إذا كان ذلك ممكناً.[١٩]


هل من الممكن الشفاء من مرض الكلى السكري؟

إذا تم تشخيص مرض الكلى السكري مبكرًا في المراحل الأولى فقد يكون من الممكن الشفاء منه وإصلاح الضرر. ولكن إذا استمر المرض، فقد لا يمكن عكس الضرر، وما يمكنك فعله هو الالتزام بتعليمات الطبيب بهدف تأخير وإبطاء تقدم المرض.[٢٠]


هل مرض الكلى السكري يزداد سوءًا بمرور الوقت؟

الجواب نعم؛ حيث يتفاقم تلف الكلى الناتج عن مرض السكري مع مرور الوقت في العادة، ومع ذلك، يمكن للمريض المتابعة مع الطبيب المختص، والالتزام بتعليماته للحفاظ على صحة الكليتين والمساعدة على إبطاء تلف الكلى لمنع الفشل الكلوي أو تأخيره.[٢١]

المراجع

  1. "diabetic nephropathy (kidney disease)", diabetes, Retrieved 13/1/2021. Edited.
  2. "Patient education: Diabetic kidney disease (Beyond the Basics)", uptodate, Retrieved 13/1/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Diabetic Kidney Disease", niddk, Retrieved 13/1/2021. Edited.
  4. "Diabetic nephropathy", mayoclinic, Retrieved 13/1/2021. Edited.
  5. "Diabetic Kidney Problems", medlineplus, Retrieved 13/1/2021. Edited.
  6. "Patient education: Chronic kidney disease (Beyond the Basics)", uptodate, Retrieved 13/1/2021. Edited.
  7. "Stages of Chronic Kidney Disease", kidneyfund, Retrieved 13/1/2021. Edited.
  8. "Symptoms and stages", medicalnewstoday, Retrieved 13/1/2021. Edited.
  9. "Diabetic Nephropathy", webmd, Retrieved 13/1/2021. Edited.
  10. "Diabetic nephropathy", mydr, Retrieved 13/1/2021. Edited.
  11. ^ أ ب ت ث ج "Diabetic nephropathy", mayoclinic, Retrieved 13/1/2021. Edited.
  12. "Patient education: Diabetic kidney disease (Beyond the Basics)", uptodate, Retrieved 13/1/2021. Edited.
  13. "Diabetic Kidney Disease", nih, Retrieved 13/1/2021. Edited.
  14. "What is diabetic kidney disease?", kidneyfund, Retrieved 13/1/2021. Edited.
  15. "Diabetes - A Major Risk Factor for Kidney Disease", kidney, Retrieved 13/1/2021. Edited.
  16. "Patient education: Diabetic kidney disease (Beyond the Basics)", uptodate, Retrieved 13/1/2021. Edited.
  17. "What to know about a low-protein diet", medicalnewstoday, Retrieved 13/1/2021. Edited.
  18. "Patient education: Chronic kidney disease (Beyond the Basics)", uptodate, Retrieved 13/1/2021. Edited.
  19. "Preventing Diabetic Kidney Disease: 10 Answers to Questions", kidney, Retrieved 13/1/2021. Edited.
  20. "When Diagnosed Early, Stopping Diabetic Kidney Disease May Be Possible", mayoclinic, Retrieved 13/1/2021. Edited.
  21. "Diabetic Kidney Disease", nih, Retrieved 13/1/2021. Edited.